منتدي ديني - ثقافي - اجتماعي - تعليمي - رياضي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 العلاقة بين الزوجين فى الاسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DrbasemNosair

avatar

المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 26/11/2010
الموقع : السعودية

مُساهمةموضوع: العلاقة بين الزوجين فى الاسلام    الإثنين نوفمبر 29, 2010 5:44 am

يقول الله - تعالى -: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الروم: 21]. ياتي علي الزوجين أن يتخاصما لأبسط الأشياء ولكن يبقي الحب والوئام بينهما معششا في داخلهما وعند الأعتدار يبقي اللسان عاجزا من أين سيبدا ... نصيحتي إن كنتي انتي علي حق أو هو علي حق ... لا فرق ... بادرا بالتسامح فليس في تسامحكما اقلالا من الكرامة فانتي أخيتي زوجته و أنت أخي في الله زوجها وإجعلا في علاقتكما كلمة طيبة تسبق حديثكما فلا تنسي أختي المسلمة أنك اليوم زوجة وغدا أم وبعده حمي وبعده جدة وإنتقالكي إلي بيت الزوجية يعني الأمتثال لأوعمل زوجكي طبعا في حدود الله وفي صحيح ابن أبي حاتم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت بعلها دخلت من أي أبواب الجنة شاءت } وفي الترمذي عن أم سلمة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { أيما امرأة ماتت وزوجها راض عنها دخلت [ ص: 262 ] الجنة } وقال الترمذي حديث حسن . في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة ; إذا نظرت إليها سرتك وإذا أمرتها أطاعتك وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك } . وقد يوهمكي البعض أن تاعتكي لزوجكت يعني إذلالا لكي وانكي مسلوبة الارادة فاتبقي فاههم بهذا الحديث : عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لو كنت آمرا لأحد أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها } أخرجه الترمذي وقال حديث حسن وأخرجه أبو داود ولفظه : { لأمرت النساء أن يسجدن لأزواجهن لما جعل الله لهم عليهن من الحقوق } وفي المسند عن أنس : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ; من عظم حقه عليها والذي نفسي بيده لو كان من قدمه إلى مفرق رأسه قرحة تجري بالقيح والصديد ثم استقبلته فلحسته ما أدت حقه } وفي المسند وسنن ابن ماجه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ولو أن رجلا أمر امرأته أن تنقل من جبل أحمر إلى جبل أسود ومن جبل أسود إلى جبل أحمر : لكان لها أن تفعل } أي لكان حقها أن تفعل . فانتي درت مصونة صانكي الله وجعلكي ملكة في بيتكي وأي خصام يقع فهو عادي وعلي الزوجة أن تكون ذكية وتخلق من هذا الخصام تواصل إيجابي بينها وبين زوجها في المسند وسنن ابن ماجه وصحيح ابن حبان عن عبد الله بن أبي أوفى قال : { لما قدم معاذ من الشام سجد للنبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما هذا يا معاذ ؟ قال : أتيت الشام فوجدتهم يسجدون لأساقفتهم وبطارقتهم فوددت في نفسي أن نفعل ذلك بك يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تفعلوا ذلك فإني لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لغير الله لأمرت [ ص: 263 ] المرأة أن تسجد لزوجها والذي نفس محمد بيده لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها ; ولو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه } وعن طلق بن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { أيما رجل دعا زوجته لحاجته فلتأته ولو كانت على التنور } رواه أبو حاتم في صحيحه والترمذي وقال حديث حسن وفي الصحيح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت أن تجيء فبات غضبانا عليها : لعنتها الملائكة حتى تصبح } . فكيف يغمض جفنكي وزوجكي غاضب عليكي تصوري لا قدر الله متي أو لا قدر الله مات هو ماذا سيكون ردت فعلكي أنداك ؟ وكيف ستقابلينه يوم البعث وماذا ستجاوبيين الله عند السؤال ؟ فلا تتخاصم لاتفه الأسباب وإجعلا لغة الحوار بينكما قائمة وإستعيضا دوما من الشيطان الرجيم وإذكرا الله كثيرا وفيه تحابا حتي يمر العمر كطعم العسل قال تعالى( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ 28/الرعد)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العلاقة بين الزوجين فى الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منشاة سليمان :: المنتدي :: القسم الديني-
انتقل الى: